لقد انشاءت هذا المنتدي لتعريف الشباب بكل ماهو عن الحب الحقيقي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 لمسه حب واحده

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 334
تاريخ التسجيل : 15/03/2008
العمر : 32

مُساهمةموضوع: لمسه حب واحده   الثلاثاء مارس 18, 2008 8:38 am

_لابد ان نفترق_

انتفض(كريم)في دهشه وهو يحدق في وجه شهيرة بعد ان نطقت هذه العباره وارتجفت الكلمات على

شفتيه وهو يغمغم ماذا يا شهير؟ قالت في عصبيه نفترق ياكريم هذا هو قراري الاخير تطلع اليها

لحظه في ارتياع فتابعت وهي تتحاشي النظر الي عينيه:لقد فكرت في امرنا جيدا ووجدت ان علاقتنا

غير منطقيه فانا اكبرك بعام كامل وادرس في كليه عمليه في حين انت تدرس في كليه نظريه :قال

في اسي _ولكنني ساحصل على شهادة (الليسانس)هذا العام ويمكنني التقدم لخطبتك فور حصولي

على وظيفه مناسبه..و_قاطعته في توتر مستحيل يا كريم ارتجفت شفتاه وهو يقول _ولكنني احبك

تنهدت قائله اعرف هذا قال في شيء من الرجاء وانت تحبينني:هتفت فجاة:_هذا لا يكفي انك

تتحدث على نحو عاطفي بحت اما انافافكر بشكل عملي منطقي كيف يمكننا ان نتزوج؟ومتي؟..لقد

حسبت الامر بعقلي ووجدت ان زواجنا مستحيل قال في عصبيه الانسان لايحسب كل امور الدنيا

بعقله قالت محتده:_خطا الانسان الذي يحسب كل الامور بعقله هو انسان فاشل فالعاطفيه وحدها

لاتقيم حياه سعيدهقال في توتر:ولاالعقل وحده "نهضت في حزم وهي تقول:_ليس هذا ما اؤمن به

وحملت حقيبتها مستطردةوعلي اي حال لست هنا لمناقشه الامر لقد اتخذت قراري...الوداع يا

(كريم)هتف بها وهي تبتعد(شهيررررة)انني احبك ولكنها لم تتوقف ولم تلتفت اليه لقد اسرعت

تبتعد بكل ما تملك من قوة وكانها تفر من صوته ومشاعره وحبه نعم انها تحبه ليس لديهاادني شك

في هذا ولكن عقلها يرفض مثل هذه العلاقه يرفضها بشده وطوال الطريق الي منزلها راحت تكتم

دموعها في اصرار الاانها لم تكد تغلق باب حجرتها خلفها حتي وجدت نفسها تبكي بحراره لقد

اتخذت القرار بمحض ارادتها وبمنتهي الحزم فلماذا تبكي الان؟لماذا تشعر وكانها قد انتزعت قلبها

بيديها ووضعته تحت قدمها فسحقته على ارض المنطق والعقل؟ولكنها لم تتراجع لن تتراجع ابدا

ستعتصر قلبها ستدفن خفقاته في صدرها وتخفي الامه عن وجهها وتمحو حزنه من عينيها لن

تستسلم ابدا ابدا وكجزء من قرارها رفضت تماما التحدث الي كريم او مناقشه امر انفصالها عنه

مع شقيقتها او اصدقائها المشتركين وفهم كريم الموقف وانسحب ومع انسحابه لم تشعر بذلك

الارتياح الذي تصورت انها ستشعر به لقد شعرت بالوحده شعرت وكانها اصبحت تحيا في فراغ

تام ولكنها قاومت وتخرج كريم من كليته النظريه وسافر الي الخارج للعمل في حين انهمكت هي في

دراستها العمليه حتي نالت شهادتها بعده بعده اشهر والتحقت للعمل في مكان انيق معروف قررت

ان تصبح واحده من قياداته بعد سنوات قليله لاتتجاوز اصابع اليد الواحده وفي عملها التقت ب

(عارف)شاب طوح عملي تخرج من نفس كليتها ويسبقها بعام واحد وعلي نحو مباشر وبشكل

عملي تماما فاتحها عارف برغبته في التقم لخطبتها وحسدتها زميلاتها على فوزها بقلب عارف

ولكن قلبها مايزال هادئا مستكينا يتطلع اليه في رصانه وبشيء من من اللامبالاه انها لم تشعر

بخفقان قلبها قط كلما التقت به لم تراودها اللهفه يوما لرؤيه عارف ولكنها مقتنعه به تمام الاقتناع

والعجيب انها لم تعلن له موافقتها على الفور لقد طلبت منه مهله للتفكير ومنحها عارف المهله منحها

اياها في هدوء وبساطه ثم عاد ينهمك في عمله وكانه لايشعر بوجودها وكانت المهله اسبوعا واحدا

وفي سرعه مضت ايام الاسبوع وفجاه وجدت نفسها مطالبه باعلان قرارها في الصباح التالي

والعجيب ان عارف لم يشر الي المهله قط طوال الاسبوع ولكنه التقي بها في اليوم السابق لانتهاء

المهله وقال في حسم موعدنا غدا اجابته في خفوت باذن الله تطلع اليها لحظه ثم قال في هدوء اريد

جوابا حاسما وصريحا تنهدت وقالت ستحصل عليه انصرف على الفور دون ان يلتفت ليلقي نظرة

اخري عليها فاتجهت الي مكتبها وراحت تعيد النظر ا في كل ما يتعلق به ومرة اخري وافق عقلها

بلاتردد على الارتباط به وامتنع قلبها عن التصويت وتركها حائرة مرتبكه وهتفت في اعماقها:ماذا

اريد بالظبط ؟الم اصر على الاستجابه لصوت العقل؟واتخذت قرارها في حسم ستعلن موافقتها على

الارتباط به ولن تنتظر الي الغد.................

ستعلن موافقتها الان في هذه اللحظه ونهضت من خلف مكتبها في حزم واتجهت الي باب الحجرة

وفتحته في قوه وسررت في حسدها ارتجافه قويه لقد وجدته امامها مباشرة (كريم)(كريم)تفضل

تفضل بابتسامه الهادئه ونظراته الدافئه الحنون وبصوت مرتبك غمغم (كريم):معذرة كنت مارا من

هنا ..و..و..لم يستطع اتمام عبارته وهو يتطلع اليها في لهفه في حب فافسحت له الطريق وهي

تقول اهلا بك ياكريم تفضل تفضل على الرحب والسعه دلف الي حجرتها في ارتباك واتخذ المقعد

المجاور لمكتبها فاتجهت هي للجلوس خلف مكتبها وهي تقول :حمدالله على سلامتك متي عدت؟

اجابها في خفوت :اليوم بل الان ثم اذدرد لعابه وقال:الواقع اننياتيت مباشرة الي هنا من المطار

قالت في دهشه اين حقائبك اذا؟تخضب وجههبحمرة خفيفه وهو يجيب_لست احمل اي حقائب فقط

هذه واخرج من جيبه علبه مخمليه صغيرة ناولها اياه وهويستطرد مرتبكا _سوف سوف اعود

بطائره المساء ادهشتها ان ياتي ويرحل في يوم واحد ولكنها التقطت العلبه وهي تساله :ما

هذه؟ابتسم في حنان وهو يقول:-الهديه هديه عيد مولدك كل عام وانتي بخير شهقت مع مراي ذلك

الخاتم الماسي الرائع الذي يستقر داخل العلبه ثم رفعت عينيها اليه غير مصدقه انه يذكر تاريخ

مولدها وسافر من حيث يعمل اليها ليقدم لها هديته ويعود في نفس اليوم يالها من لمسه رائعه وخفق

قلبها بشده والاول مرة منذ افترقنا عادت تشعر بلذه في الحب واللقاء وفي خجل وارتباك غمغم

كريم :هل راقت لك الهديه يا شهيرة ؟ابتسمت في سعاده انها شبكه رائعه برقت عيناه في سعاده

وهو يهتف في لهفه:_شهيرة هل تعنين اجابته في وحب واضح _نعم لو انك قد غفرت لي هتف في

فرح غامر غفرت لك ؟وهل نسيت حبك لحظه ياحبيبتي ؟وفي مساء نفس اليوم كان يضع دبلته في

اصبعها وقلبها يخفق في شده لقد استعادت كل حبها له بلمسه *****لمسه حب واحده.....

تاليف :_علاء المصري Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy

كتبها :_احمدشاعرالاحزان Laughing Shocked Shocked Shocked
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedalshaar2000.4umer.com
 
لمسه حب واحده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الفئة الأولى :: منتدي القصص والروايات الرومانسية-
انتقل الى: